• DOLAR
    8,3544
  • EURO
    9,7775
  • ALTIN
    504,89
  • BIST
    1,1680

afdah info

voirfilms ink
هل التركمان بحاجة الى تاسيس جسم سياسي ذو رقم صعب

هل التركمان بحاجة الى تاسيس جسم سياسي ذو رقم صعب

شبكة صوت التركمان الاخبارية
Turkmeninsesi.net

 

31.01.2020

هل التركمان بحاجة الى تاسيس جسم سياسي ذو رقم صعب ؟

 

مع الاسف الشديد ورغم مرور 8 سنوات فقد ظلت الاحزاب التركمانية ومن ثم المجلس التركماني السوري ضعيفة وهزيلة في جمبع النواحي لضعف امكانيتها المادية او كوادرها السياسية وظلت ترواح مكانها او تكاد ان تغلق ابوابها وبعضها تحولت الى احزاب شكلية تدور في فلك بعضها البعض

 

ولم تستطع المجلس التركماني او اي حزب فرض ثقلها على الساحة التركمانية السورية حتى باتت تلك الاحزاب عبئا كبيرا على الشعب التركماني وسببا رئيسيا للشقاق بين ابناء الشعب التركماني ولم يستطيعوا التوحد في اي مجال وبدت ظاهرة الاختلاف في اطروحاتهم السياسية الحزبية مما افقدنا الكثير من المكتسبات القومية والفرص وخسرنا الكثير من جراء ذلك وفوق كل هذه فلم نلمس اية بادرة او فكرة او خطوة جريئة لتوحيد التركمان من البحر الى النهر لاسباب سنتطرق اليها فيما بعد

 

هل بامكان تشكيل جسم سياسي جديد ان تصل الى الهدف التركمان المنشود ؟

 

فالجواب فمن المحال تحقيق ذلك الا في حالة ان اقدمت الجسم السياسي الجديد بالعمل الدؤوب مجاهدا الى توحيد الكلمة والصف التركماني وان يقنع المجتمع التركماني بالانضمام تحت سقف الجبهة التركمانية لان (الحق يعلو ولا يعلى عليه) والتخلي عن المصالح الشخصية واعلاء مصلحة الشعب العليا فوق كافة المصالح والمنافع الحزبية والشخصية الضيقة وترك حب الظهور وعلاج مرض الزعامة

 

وشريطة ان ياخذ على عاتقها اعادة الوعي القومي الى الساحة التركمانية ويختار ادارة سياسية ملائمة لروح العصر وتحدياته ومتوافقة مع استحقاقات الاصلاح ومتطلباتها ومنسجمة مع تطلعات التركمان وامالها وان يغدي ادارته السياسية بدماء جديدة يعتمد على عقلية جديدة وباختيارات تبتعد عن الرؤيا القديمة ومعتمدة على الكفاءة والنزاهة في مختلف المناصب مهما علت او تدنت

 

نعم فالشعب التركماني بحاجة ماسة الى جسم سياسي قوي ذو رقم صعب يستطيع مجابهة ظاهرة التهميش التي تتعرض لها التركمان في مؤسسات المعارضة السورية بكل اشكالها وقادر على اعادة صياغة اوجه التعاون بين كافة المعارضة السورية الوطنية والبحث فى مستقبل افضل للشعب التركماني والتفكير في كافة البدائل المتاحة للتوجه من خلال تلك البدائل نحو الاحسن

 

نعم فالشعب التركماني بحاجة ماسة الى قيادة نشطة فعالة ديناميكية يستطيع التعمق في تشخيص اي علة او خلل عرقل مسيرتنا او اجل اعادة حقوقنا ومصادرها ومؤهلة لطرح رؤيتنا الوطنية والقومية في مطالبنا المشروعة والمنطق الذى يحكم هذه المطالب وغرس في عقول الشعب التركماني بان الوقت قد حان لانهاء الخصام والزعل والنوم والسبات وباننا نحتاج لفعل الكثير والكثيرلتحقيق ما نربو اليه لدرجة تلزمنا الزاما جبريا بان نكرس المزيد والمزيد من طاقتنا ووقتنا للوصول الى هدفنا وما ننشد اليه دون الاتكال على الاخرين ان كانت في الداخل او في الخارج

 

 

“الجبهة التركمانية السورية”

@TurkSess

@VatanSYR

@Turk.Sessi

Turkmeninsesi.net

@SyrianTurkmenVoiceNews

@eyupahmetaga

Youtube

Sosyal Medyada Paylaşın:

BİRDE BUNLARA BAKIN

Düşüncelerinizi bizimle paylaşırmısınız ?

  • ÇOK OKUNAN
  • YENİ
  • YORUM
rulet coyna
poker oyna
Blackjack oyna
casino siteleri